Pages

الثلاثاء، 31 يوليو، 2012

حزب مصر القوية



لعمل توكيل للحزب 

1. أطبع التوكيل ( المرفق ) و استكمل البيانات المطلوبة فيه http://tiny.cc/u0t0gw

2. توجه الي اقرب شهر عقاري واطلب عمل توكيل خاص بالحزب ( لمعرفة أقرب شهر عقاري إتصل ب 140 )

3. اتبع الإجراءات داخل الشهر العقاري مثل « دفع رسوم/ توقعات ختم التوكيل »
4. قبل مغادرة الشهر العقاري تأكد من :
1)استلامك اصل التوكيل
2) استلامك إيصال دفع الرسوم
3)التوكيل مستكمل جميع البيانات بشكل واضح وعلية ختم الجمهورية وختم فرع الشهر العقاري وتوقيع الموظف

5. سلم التوكيل لمنسق المحافظة( اتصل ب16112) ومعه المرفقات التالية :
1) اصل التوكيل الخاص بك
2) صورة البطاقة مدون عليها الهاتف ولأميل والهاتف الأرضي ان وجد
3) أقرار الاشتراك في احزاب أخرىhttp://tiny.cc/i3t0gw

. رسوم التوكيل 10 جنيهات فقط لاغير

الشهر العقاري فاتح لحد 2 ظهر وفي مكاتب فاتحة لحد 5 مساء

اذا كنت خارج مصر ممكن عمل توكيل: 

من خلال السفارة او القنصليه المصرية في البلد الذي تقيم فيه

توكيل حزب مصر القوية

ولمزيد من المعلومات اتصل ب16112 

لارسال الاراء والاقترحات masr.elkawya@gmail.com

صورة التوكيل : 
صورة الاقرار





قصيدة عشت غريباً للبابا شنودة



غريباً عشت فى الدنيا نزيلاً مثل آبائى

غريباً فى أساليبى وأفكارى وأهوائى

غريباً لم أجد سمعاً أفرغ فيه آرائى

يحار الناس فى ألفى ولا يدرون ما بائى

يموج القوم فى مرج وفى صخب وضوضاء

وأقبع هاهنا وحدى بقلبى الوادع النائى

غريباً لم أجد بيتاً ولا ركناً لإيوائى


آخر قصيدة كتبها البابا شنودة قبل وفاته

السبت، 21 يوليو، 2012

اعتذار رسمى

بقالى فترة ماكنتش بكتب أى موضوعات على المدونة (تقريبا سنة ونص) المهم انى رجعت وكتبت تانى
كتبت تقريبا أكتر من 5 موضوعات ومحدش معبرنى خالص 
حتى بوست رمضان كريم, توقعت انى ألاقى حد يقولى كل سنة وأنتى طيبة 
محدش سأل فيا خالص ):
ماكنتش لاقية ولا تعليق , واحبطت جدا جدا جدا وقربت اكره نفسى 
واصدق أخويا الرذل لما بيقولى هو انتى فاكرة ان حد بيقرا الكلام دا ولا ان حد بيحبك  اصلا فوقى بقى واعمل حاجة مفيدة وبلاش تضيعى فى وقتك
والله كنت خلاص هصدقه , وتردد السؤال فى عقلى
هو محدش بيعلق عندى خالص ليه ؟
واخيراً جالى هاتف من السما وافتكرت أن من سنة تقريبا واحد رذل دخل المدونة وكتب تعليق مش كويس
ولأنى فى الوقت دا ماكنتش بكتب أى موضوعات جديدة استسهلت أنى اقفل التعليقات على  المدونة 
بس الحمد لله دلوقتى رجعتها 
 يعنى أصحابى مانسيونيش ولا حاجة (:
سامحونى على سوء ظنى بيكم وبنفسى 
أسماء

الأحد، 15 يوليو، 2012

ذكرى الحبيب


وتمضى السنين تجر السنين
وتسحب فى أذيالها عمرى 
ويبقى فى القلب ذكرى الحبيب
 معى  لترافقنى بقبرى
ويلهث ربيعى يعاود النهوض
ليلاقى الخريف فى قلبى
يجاهد وحيداً يريد البقاء
فتأبى عودته الحياة للأبدِ
وتمضى السنين تجر السنين
وتسحب فى أذيالها عمرى 
ويبقى فى القلب ذكرى الحبيب
 معى  لترافقنى بقبرى




الخميس، 12 يوليو، 2012

مسلمي بورما بين ماضى زاهر وحاضر مؤلم

كنا نستمع كثيرًا إلى أساتذتنا وعلمائنا -حفظهم الله ورعاهم ورحم من تُوفي منهم- وهم يدعون بالنصر للمسلمين وحفظ دمائهم في كل بقعة من بقاع الأرض، وبخاصة في فلسطين وأفغانستان وبورما وكشمير وأذربيجان... وغيرها الكثير والكثير من دول العالم الإسلامي وأقاليمه التي تتعرض من حين لآخر للإبادة والتطهير العرقي البغيض.

وفي خضم الأحداث المتسارعة في شتى بقاع المعمورة، تُطعن أمة الإسلام مرة أخرى في جزء من أجزائها المسلوبة، وفي بقعة من بقاعها المنسية. ومن بين هذه الأحداث تلك المأساة التي تعيشها ولاية أراكان الإسلامية الروهنجية إحدى أقاليم بورما (ميانمار) التي يمثل المسلمون فيها نسبة 70%, وتبلغ مساحتها20 ألف ميل مربع, ويبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة. ويطل الإقليم على خليج البنغال من الغرب، وتحدها بنجلاديش من الشمال الغربي. وهي محتلة منذ عام 1947م في حكم ميانمار (بورما)، وعاصمة الإقليم هي إكياب, واللغة الرسمية هي (الروهنجيا والعربية).
ولو عدنا بالتاريخ لوجدنا أن الإسلام قد دخل بورما عن طريق أراكان في القرن الأول الهجري، بواسطة التجار العرب، وعلى رأسهم الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص بن مالك رضي الله عنه، ومجموعة من التابعين وأتباعهم. حيث كان العرب يمارسون مهنة التجارة، ولأجلها يسافرون إلى أقاصي البلاد ودانيها. وفي يوم من الأيام انكسرت سفينتهم أثناء سفرهم للتجارة في وسط خليج البنغال على مقربة من ساحل أراكان، فاضطروا إلى اللجوء إلى جزيرة رحمبري بأراكان، وبعد ذلك توطنوا في أراكان، وتزوجوا من بنات السكان المحليين.
وحيث إنهم وعوا قوله صلى الله عليه وسلم: «بلغوا عني ولو آية»، وقوله: «فليبلغ الشاهد الغائب»، فبدءوا بممارسة الأعمال الدعوية بين السكان المحليين بالحكمة والموعظة الحسنة، ومن ثَمّ بدأ السكان المحليون يدخلون في دين الله أفواجًا. ثم تردد عليها الدعاة من مختلف مناطق العالم، وازداد عدد المسلمين يومًا فيومًا، إلى أن استطاع المسلمون تأسيس دولة إسلامية في أراكان منذ عام 1430م، بيد سليمان شاه. واستمرت الحكومة الإسلامية فيها أكثر من ثلاثة قرون ونصف إلى أن هجم عليها البوذيون عام 1784م.
وهكذا انتشر الإسلام في جميع مناطق بورما حتى بلغ عدد المسلمين حاليًّا عشرة ملايين مسلم، من بين مجموع سكانها البالغ خمسين مليون نسمة؛ أي 20% من إجمالي عدد سكان بورما، أربعة ملايين منهم في أراكان، والبقية منتشرون في جميع المناطق. أما في أراكان وحدها فتبلغ نسبة المسلمين 70%، منهم حوالي أكثر من مليوني مسلم من الشعب الروهنجيا يعيشون حياة المنفى والهجرة في مختلف دول العالم.
وكانت بورما منذ سيطرتها على أراكان المسلمة عام 1784م تحاول القضاء على المسلمين، ولكنها فقدت سلطاتها بيد الاستعمار البريطاني عام 1824م، وبعد مرور أكثر من مائة سنة تحت سيطرة الاستعمار نالت بورما الحكم الذاتي عام 1938م. وأول أمر قامت به بورما بعد الحكم الذاتي هو قتل وتشريد المسلمين في جميع مناطق بورما حتى في العاصمة رانجون، واضطر أكثر من 500.000 خمسمائة ألف مسلم إلى مغادرة بورما.
-وفي عام 1942م قام البوذيون بمساعدة السلطة الداخلية بتنفيذ حملة قتل ودمار شامل على المسلمين في جنوب أراكان، حيث استشهد حوالي مائة ألف مسلم. ومنذ أن حصلت بورما على استقلالها من بريطانيا عام 1948م شرعت في تنفيذ خطتها لبرمنة جميع الشعوب والأقليات التي تعيش في بورما.
وفعلاً نجحت في تطبيق خطتها خلال عدة سنوات، لكنها فشلت تمامًا تجاه المسلمين؛ إذ لم يوجد أي مسلم بورمي ارتد عن الإسلام أو اعتنق الديانة البوذية أو أي دين آخر. فلما أدركت بورما هذه الحقيقة غيّرت موقفها وخطتها من برمنة المسلمين إلى "القضاء" على المسلمين واقتلاع جذور الإسلام من أرض بورما، وذلك بقتل ونهب وتشريد ومسخ هويتهم وطمس شعائرهم وتراثهم، وتغيير معالمهم وثقافتهم.
ومنذ أن استولى الجيش على مقاليد الحكم عام 1962م اشتدت المظالم على المسلمين بطريق أوسع من السابق، ففي عام 1978م شردت بورما أكثر من ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنجلاديش، وفي عام 1982م ألغت جنسية المسلمين بدعوى أنهم متوطنون في بورما بعد عام 1824م (عام دخول الاستعمار البريطاني إلى بورما)، رغم أن الواقع والتاريخ يكذِّب ذلك. وفي عام 91-1992م شردت بورما حوالي ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنجلاديش مرة أخرى.
وهكذا يستمر نزوح المسلمين إلى بنجلاديش ومنها إلى بلاد أخرى كل يوم؛ لأن الحكومة خلقت جو الهجرة، فالوضع الذي يعيشه مسلمو أراكان مأساوي جدًّا.. فهم محرومون من أبسط الحقوق الإنسانية، وهناك مئات الآلاف من الأطفال تمشي في ثياب بالية ووجوه شاحبة، وأقدام حافية، وعيون حائرة لما رأوا من مظالم واعتداءات البوذيين، حيث صرخات الثكالى والأرامل اللائي يبكين بدماء العفة، يُخطف رجالهن ويعلقون على جذوع الأشجار بالمسامير، حيث تقطع أنوفهم وآذانهم، ويفعل بهم الأفاعيل، وعشرات المساجد والمدارس تُدمر بأيدٍ نجسة مدنسة.
وفي الأول من شهر يونيو 2012م تعرض عشرة من دعاة المسلمين الأراكانيين لمذبحة شنيعة قضوا نحبهم فيها بعد أن هوجموا من قبل جماعة بوذية، فتكت بهم جميعًا ومثّلت بجثثهم، ولم تقف الأمور عند هذه المجزرة فحسب بل تعدتها إلى حرق منازل ومزارع عدد كبير من المسلمين وقتل العشرات بالنيران. ومنذ 8 يونيو هجم البوذيون على المسلمين حينما كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مدينة منغدو (المتاخمة لحدود بنجلاديش)، وعند مواجهة المسلمين لتلك الهجمات المفاجئة أطلقت الشرطة الرصاص على المصلين الأبرياء؛ مما أسفر عن مقتل أربعة مصلين.
وبعدها بدأ البوذيون المشاغبون المسلحون بالأسلحة النارية بشن حملات منظمة على المسلمين الأبرياء. وفي 10 يونيو 2012م تم فرض حظر التجول على المناطق التي تقطنها الأقلية المسلمة، وبعدها قامت الجماعات البوذية بتعاون من رجال الشرطة والجيش وقوات حرس الحدود بحملة تطهير عرقي وديني راح ضحيتها آلاف من المسلمين الأبرياء بين القتلى والمصابين بالجروح. كما أن البوذيين أحرقوا أكثر من ثلاثة آلاف منزل من منازل المسلمين.
وفي ظل حالة الطوارئ وفرض حظر التجول في مناطق المسلمين صعبت المعيشة على المسلمين وتزايدت المأساة الإنسانية بشكل مخيف في أراكان، كأنها تحولت إلى سجن كبير، بل الواقع أسوأ من ذلك، حيث لا يستطيعون الخروج من بيوتهم لكسب المعاش أو لشراء ما يسدّ رمقهم. ومن جانب آخر فإن الشرطة تواصل الاعتقالات العشوائية وانتهاك الحرمات، بحيث تحاصر قرية من جميع الجوانب دون إنذار مسبق، ثم تلقي القبض على الرجال والشباب وتغتصب النساء وتنهب الأموال والأشياء الثمينة!!
وقد بلغ الأمر إلى حدٍّ لا يمكن إحصاء المقبوضين أو المتعرضين لهذه الجرائم اللاإنسانية..
وما زالت المأساة مستمرة، ومن ثَمّ فإنني أناشد منظمة الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجميع منظمات حقوق الإنسان في العالم الحر الأبيّ أن تغيث شعب أراكان، وأن تمد لهم يد العون لوقف نزيف الدم، أم لأنهم مسلمون فدماؤهم رخيصة ولا يهتم لمأساتهم أحد؟!! وهنا أتذكر قول الشاعر:
قَتْلُ كلبٍ في غابةٍ قضيةٌ لا تُغتفر *** وقتل شعب آمنٍ مسألةٌ فيها نظر
بقلم: ياسر الفخراني(1)

الأحد، 8 يوليو، 2012

غريق فى عز الضهر

أزيكم وحشتونى جدا   جدا , أنا بقالى كتير أوى مافتحتش المدونة بس ان شاء الله هعوض الوقت اللى فات 
واكتب كل يوم موضوع  جديد, هبدأمعاكم من النهاردة .


















حصل معايا موقف فى الميكروباص امبارح استفزنى لأبعد حد ممكن  تتصوروه
كنت مروحة من الشغل  وكالعادة كنت متأخرة والمواصلات زحمة والجو حر ,وحصلت المعجزة و لقيت ميكروباص فاضى 
الميكروباص اتملى ومشينا , وعلى غير العادة الطريق كان واقف , وقفنا أكتر من نص ساعة 
ركاب ميكروباصنا المتطفلين طبعا حبوا يعرفوا إية السبب ؟
 والنتيجة أنه حصل حادثة وعربية وقعت فى المياة والشاب اللى كان فيها غرق فى النيل  ومات  وأهله واقفين عشان يطلعوا جثته 
ولأن أهله كانوا كتير الطريق وقف و العربيات مش عارفة تعدى منهم  .
 المشكلة بقى مش فى الغريق ولا فى أهله .... المشكلة فى ركاب الميكروباص بتاعنا وتعليقاتهم
  الراجل اللى كان راكب قدامى : يادى النيلة ادينا هنطلطع ساعتين على ما بسلامته يطلع من المياة دا إذا طلع .
الراجل اللى جنبه : اتفضل يا سيدى  خد عندك بقى ما هى دى أخرة الثورة بتاعتهم سلامات يا ثورة  !!!!!!
الست العجوزة اللى فى آخر الميكروباص : ماكنش عارف يغرق بعد العصر , جاى يغرقلنا فى عز الضهر .
بنت الست العجوزة اللى فى آخر الميكروباص : طبعا ماله حق ماهى المياة بترطب جسمه واحنا هنا بنتسلق .
وفى بنت قاعدة ورايا ماسكة الموبايل طول الطريق : أيوة يا حبيبى مش هسيبك ليها محدش هياخدك منى أبدا  ( وتضحك ضحكة خليعة ) اتخيلت انها ممكن تتأثر من منظر الجثة , اتريها فى وادى واحنا فى وادى تانى خالص
الراجل اللى قاعد جنبى بقى فتح شنطته وطلع سندويتش بياكل وهو بيبص من الشباك وكأنه بيتفرج على فيلم سينما مش على جثة .
والأحلى من كده بقى , السواق نزل يتخانق مع أبو الغريق عشان يبعدوا عن الطريق .
الراجل كان صعبان عليا أوى وهو بيعيط ويتحايل على السواق ويقولوه أصبر هطلع ابنى وهخده وامشى على طول 
وأم الغريق بتصرخ وتقولهم أنا عايزة ابنى , هاتولى ابنى احضنه
وواحد من أهله يقولها أصبرى يا حاجة , إكرام الميت دفنه .
كل دا والسواق بتاعنا ولا فى دماغه وكل همه أنه يعدى عشان يلحق يعمل دور كمان ويروح بدرى عشان عازم حماته على الغدا 
وقتها بس اتمنيت لو كان ميكروباصنا هو اللى وقع فى المياة  والناس دى هى اللى ماتت بدل الولد المسكين دا .

إية اللى حصل للناس ؟؟؟ فين الرحمة ؟؟؟فين إنسانيتهم واحترامهم لآدمية بعض ؟؟؟فين الإحساس بمشاكل الناس وهمومهم ؟؟؟ ازاى ما تأثروش باللى حصل ؟؟؟ إزاى قلبهم ما حسش بالام دى وابنها بيطلع من المياة جثة بايشة من المياة ؟ ولا من منظر أبوه وهو بيقلع عبايته ويغطيه بيها ؟؟؟طب  إذا كان الموت مش بيأثر فيهم , أمال إية اللى ممكن يخليهم يحسوا ؟؟؟؟
من لم يكن له الموت واعظا فماله من واعظ