Pages

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

رحمتك يا رب

أول مرة فى حياتى أحس أنى تايهة
ومش عارفة أعمل اية ولا اتصرف ازاى .
حاسة أنى مخنوقة وضايعة وسط قيم ومبادئ مبقتش موجودة
نفسى اختفى من الوجود
عايزة أكون زى المياه لما بتتبخر فى الهوا
نفسى اتبخر واختفى زيها
بجد تعبت من ظلم الدنيا والأيام والناس
عملت عشانهم كل حاجة ورغم كده مش حاسيين بيا
مش عارفة ليه الدنيا واقفة ضدى ورافضة أى حاجة بعملها
رغم أنها عارفانى أكتر من أى حد تانى
أنا خلاص مبقاش فى قلبى أى مكان لجراح تانية
مش عارفة هتستفيد اية لما هتجرح فيا
يا سلام لو ربنا كان حلل الانتحار
مش كان زمانى مرتاحة دلوقتى
مش كان زمانى بعيد عن ايد الدنيا والناس
الناس اللى مبقاش وراهم حاجة غير انهم يعذبونى
ناس بقى كل همهم يجرحونى ويذلونى
عاوزة اموت واختفى وانتهى من الدنيا
أنا عارفة أنى مش هفرق مع أى حد
تخيلوا كده لو أسماء ماتت
واية يعنى
ولا حاجة
صح؟؟؟؟؟؟؟
مجرد واحدة وماتت
مجرد نكرة
انسانة جت ومشيت ومحدش حس بيها
أنا راضية بكل ده
بس قولولها هى ترضى بقى وترحمنى
يا رب
عجل برحمتك يا رب

السبت، 16 أكتوبر، 2010

انسينى يا دنيا

عينى عليا يا عينى عليابيعى يا دنيا واشترى فيا
نفسى الدنيا تنسانى شوية
اية يا دنيا مالك ؟؟؟؟؟؟؟؟
مفيش وراكى غيرى
كل ما احس انك خلاص هتضحكيلي
تطلعى فى الاخر بتضحكى عليا
لية عايزة تهدمينى , لية مصممة تكسرينى
حرام عليكى مش كفاية دموع سنينى
بتخرجينى من جرح لجرح
وعمالة تخبطى فيا
افتكرت نفسى هقدر اقف قدامك
كان لازم اسمع كلامك , معلش طلعت غبية
لما سرقتى منى روحى , ما كانش لازم امسك فيها
لما سرقتى منى فرحتى , ماكانش لازم اعيط عليها
لما انتى عايزة تموتينى , خلتينى لية من الاول اعيش
ما الفرص كانت كتير قدامك , دا انتى يا دنيا ماتسويش
انتى اللى ضيعتيهم , ودلوقتى بتلومينى
لو عايزة تموتينى , موتينى وخلصينى
لو عايزة من تانى تجرحينى
جهزى سكاكينك وريحينى
لو عايزة تقفى معاهم ضدى
اقفى , من امتى وانتى بتحبينى ؟
لو عايزة كمان تريحيهم
وماله , ريحيهم واتعبينى
لو عايزانى انسى روحى
هنساها , بس اوعى انتى تفتكرينى

الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

Enrique Iglesias - Hero

would you dance, if I asked you to dance ?
would you run , and never look back ?
would you cry ,if you saw me crying ?
And would you save my soul , tonight ?
would you tremble , if I touched your lips ?
would you laugh ? oh please tell me this .
Now would you die , for the One you loved ?
Hold me in your arms ,tonight .
I can be your hero , baby .
I can kiss away the pain .
Iwill stand by you forever .
you can take my breath away .
would you swear , that you'll always be mine ?
Or would you lie ?
would you run and hide ?
Am I in too deep ?
Have I lost my mind ?
I don't care , you're here tonight .
I can be your hero , baby .
I can kiss away the pain .
Iwill stand by you forever .
you can take my breath away .
Oh , I just want to hold you .
I just want to hold you .
Am I in too deep ?
Havei lost my mind ?
I don't care , you're here tonight .
I can be your hero , baby .
I can kiss away the pain .
Iwill stand by you foreve
you can take my breath away .

الأحد، 10 أكتوبر، 2010

انفلونزا الحب

دع عنك لومي فإن اللـوم اغـراء
وداوني بالتي كانـت هـي الـداءُ
 كتب أبونواس البيت دا وكان يقصد بيه الخمر , كان شايف أن علاج الخمر هو الخمر نفسها .
حتى العلم الحديث استخدم نفس المبدأ , المضادات الحيوية  بتتكون من فيروسات وبكتريا امراض معينة زى الانفلونزا .
يعنى بتتعالج من مرض بنفس الفيروس المسبب ليه .
تفتكروا الحب زى الأنفلونزا , يعنى علشان نتعالج منه لازم نحب جديد ؟
تخيلوا معايا كده لو أنك اتعرفتى على واحد (ذكى وطموح وغنى وجرئ وشجاع و..........) بس عيبه الوحيد أنه كان واقع فى مشكلة عاطفية .
ولأنك بنت طيبة وقلبك أبيض , قولتى لازم اقف جنبه , وفضلتى معاه
كصديقة طبعا واتكلمتوا مع بعض (كل يوم ولمدة شهر ) وسيادتك حبتيه , ما هو أصله الواد يتحب .
والحمد الله هو ارتاحلك قوى , وقدر والحمد لله ( بمساعدتك)
يتخطى الأزمة ورجع لحياته الطبيعية .
وفجأة كده مبقاش محتاجلك , ومبقاش ليكى أى لزوم , يعنى صفر على الشمال .
واتعرضتى أنتى لأزمة , طب المفروض تعملى اية دلوقتى ؟
هتروحى تعالج نفسك بحب جديد , وتجرحيه .
طيب هو ذنبه اية ؟ طب لو جرحتيه وسبتيه , هو هيعمل زيك ؟ هيدور على واحدة تانية تريحه ,وهو كمان يسيبها ويجرحها
ونفضل كلنا ندور فى دايرة مقفولة , ونجرح بعض من غير داعى .
امال أية الحل ؟
نصيحتى ليكى ( لو اللى بالى بالك ) اداكى على قفاكى وسابك :
حبتين اسبرين وكوباية ليمون دافى وتناميلك ساعتين وانتى تبقى زى الفل

الخميس، 7 أكتوبر، 2010

شادية - أنا عندي مشكلة

النهاردة الصبح صحيت على صوت شادية على الراديو
كانت بتغنى (أنا عندى مشكلة )
الأغنية دى ليها عندى ذكريات كتيرة اوى
كنت دايما أنا وأخواتى نعمل فريقين ونفضل نغنيها سوا
بصراحة كانت بتعجبنى الموسيقى بس
اول مرة النهاردة افهم كلامها وأحس بمشكلتها
حبيت انتم كمان تسمعوها علشان تحسوا انتم كمان بيها

الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

قلب حائر

اتصل بها ليخبرها برغبته فى انهاء قصة حبهما , اخبرها بانه لن يستطيع ان يكون رجلها ,اخبرها انها لم تعد فتاة احلامه ,اخبرها انها الطريق الذى اكتشف فى منتصفه انه ليس طريقه , اخبرها انها ملكت عقله ولكنها بعيدة تماما عن قلبه ,وظل يخبرها ويخبرها .............
وهى تسمع فى صمت , بكت عيناها وخفت صوتها ورغم ذلك لم يشعر بها او يرق قلبه لدموعها .
فقد عقد العزم على الفراق ولن يجدى معه اى صراخ او بكاء .
ففضلت السكوت وقررت الحفاظ على كرامتها او بالاحرى بقايا كرامتها
واقنعت نفسها ان باستطاعتها الابتعاد والنسيان ومر الوقت عليها , كانت تتاكلها الوحدة , ويقتلها القلق
كان هو كل حياتها , والان يجب عليها ان تحيا بدونه , فكيف يمكنها ذلك؟
كيف يستطيع الانسان ان يحيا بدون هواء او ماء ؟
كيف يستطيع النسر ان يحلق دون جناح ؟
كيف يستطيع الراهب ان يحيا دون صلاة ؟
كيف يستطيع الحب ان يظل حبا دون .......؟
ومرت ايامها متشابهة , ليلها كنهارها , صباحها كمسائها , شمسها كغيومها .
حتى ملت السكوت وقررت المجازفة والاقتراب منه مجددا
ظنت ان لديها حق فيه !
ظنت انها لو ابتسمت فى وجهه فسينسى كل فراق !
ظنت انه لو شاهد رقم هاتفها فسيطير فرحا !
ظنته عاشق حر , ظنت قلبه ملكها , ولكنها كالعادة كانت مخطئة
فحبيبها بالفعل كان حرا ولكنه لم يكن عاشقا .
ورجعت بخيبة امل , ملأ قلبها الاحباط , عبأ حياتها اليأس
عرفت حينها انها النهاية للأبد .
ولكن فى يوم حدث ما لم يكن متوقع , حيث عاد لحياتها وبدون ابداء اى اسباب
عاد يخبرها انه يريدها صديقة , عاد بهدوء وصمت دون اى تقدير لعذابها .
لم يحاول حتى تفسير ابتعاده عنها فى الماضى , ولا تفسير اقترابه منها الان
وضعها فى حيرة قاتلة , وتساؤلات متعددة , لماذا عاد ؟
هل اكتشف انه يحبها ؟
هل اكتشف حبها له فقرر ان يشفق عليها ؟
هل عاد ليرضى قلبها ام ليرضى غروره ؟
هل عاد فعلا ام انها كانت لحظة اشتياق عابرة ؟
هل سيبقى فى الصباح ؟ ام سيرحل مع احلام المساء ؟
هل سيبقى معها كضوء الشمس يملأ حياتها ؟
ام سيكون كضوء الشمع ينطفئ مع هبة النسيم ؟
تساؤلات كثيرة ملأت رأسها , وعصفت بقلبها الصغير الذى لم يعد قادر على التحمل .
فهى الان امام ثلاث خيارات :
1- خيارها الاول هو ان ترفض صداقته وتخبره بحبها وحقيقة مشاعرها تجاهه .
هل تصارحه بحبها وتنتظر رده ؟فاما قبل حبها وهذا امر بعيد .
او يرفض هذا الحب ووقتها سيكون الفراق للابد .
2- خيارها الثانى هو الصمت وقبول الوضع الحالى .
ولما لا فهى لا تقوى على الحياة بدونه .
فهل تقبل هذه الاهانة ؟ ان تظل بجواره على امل ان يشعر بها يوما ما
3- اما خيارها الثالث فهو الابتعاد , فهى تعرف انه لن يقبل حبها
فلماذا الجرح والاهانة ؟ لماذا لا تبتعد فى صمت وتكتب بنفسها سطور النهاية ؟
ودلوقتى يا جماعة ياريت كل اللى يقرا الموضوع يقول رأيه للبنت المسكينة
لازم نقولها تعمل اية فى حيرتها دى ,
تصارحه بحبها وهى وحظها بقى وزى ما تيجى تيجى ,
ولا تفضل تمثل وتعمل صاحبته علشان ترضيه

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

أسماء

سيظن من يدخل هذ المدونة أن صاحبتها فتاة مغرورة أطلقت أسمها على مدونتها كنوع من التباهى
ولكن الحقيقة هى أنى عندما انشأت هذه المدونة فكرت فى أسماء عديدة
ولكن جميعها لم تعبر عما بداخلى
فقد تنقلت بين عدة أسماء منها
حق الحياة , حكاية قلب , أنا , كليوباترا , امرأة استثنائية
كن صديقى , wonderland
ولكن كل هذه الأسماء لم تعبر عنى
فكل اسم يعبر عن صفة واحدة منى وليس كل صفاتى
فقررت أن أجمع كل الأسماء معا لأجد الاسم المناسب
الأسم الذى توجد به كل صفاتى
فوجدت أن جمعهم يؤدى بى لاسم أسماء
أسماء هو الأسم الوحيد الذى بإستطاعته أن يعبر عنى
هو الأسم الوحيد المتضمن كل الصفات و الأسماء
انه أحلى وألطف اسم قد تنادى به أى إمرأة

يوميات بنوتة

تفتكروا أننا (البنات يعنى) بقينا فعلا زى الهم على القلب وأنهم لازم يخلصوا مننا
أنا فى كل مرة ببص فيها فى المراية ببقى نفسى اتقلب ولد
الأولاد فى مجتمعنا واخدين مننا كل الحقوق
مهما نادينا بالمساواة هيفضل برضو الأخ الرذل اللى تبقى بتتفرجى على الفيلم أياه
ومتأثرة بيه لدرجة ان الدموع فى عينك , والبطل خلاص قرب يتجوز البطلة
وفجأة كده وبدون أى مقدمات تلاقى دا جايلك وراح واخد الريموت وجايب الماتش (ومهما كان الفريقين اللى بيلعبوا)
المهم انه يشوف ناس بتجرى وخلاص
ومهما اتحايلتى عليه , يقولك وبمنتهى البساطة أنا هشوف الماتش واللى عندك اعمليه
وطبعا الحل الوحيد أنك تقومى تنامى وتحلمى أنتى بباقى الأحداث
وتصحى الصبح وأنتى كلك اشراق وأمل وتفاؤل وخارجة رايحة شغلك
وكالعادة طبعا هتكون المواصلات زحمة
وتلاقى الكابتن فلان والأستاذ علان حتى الحاج الراجل الكبيركله بيلزق
تحاولى تبعدى عنهم بس هتروحى فين , مفيش ادامك حل غير الشباك
ولو قولتى لواحد شيل إيدك , يقولك أروح فين أنتى مش شايفة الزحمة
ولو حاولتى تستنجدى بالسواق هيقولك لو مش عجبك ابقى اركبى تاكسى يا أستاذة
المهم أنك و بأعجوبة وبعد معاناة هتوصلى للشغل
وهناك بقى المصيبة الكبيرة هتلاقى المدير هااااااااااااا
المدير أكيد طبعا عارفين معنى كلمة المدير
يعنى الصوت العالى , خصم نص المرتب كل شهر , الشغل الاضافى , حرقة الدم والضغط والسكر الخ الخ الخ
ولأن مفيش باليد حيلة هتشتغلى وهيعدى اليوم وخلاص
وترجعى فى نفس المواصلات ورغم أنه عدى ساعات وأنتى فى الشغل
إلا أن الناس اللى بتلزق لسه زى ماهما قاعدين برضو يلزقوا
وهيفضلوا يلزقوا وهتفضلى تشتكى وبرضو مفيش فايدة وهتوصلى بيتك
وأول ما تدخلى وقبل ما ترمى السلام تسمعى صوت جاى من آخر البيت
كنتى فين لحد دلوقتى يا هانم انتى مش بتخلصى شغلك الساعة 3
الساعة دلوقتى 4 , كنتى فين الساعة دى؟
وتردى بكل هدوء وأدب اصل المواصلات كانت زحمة
ويرد الصوت ويقولك المواصلات زحمة ولا أنتى اللى عاوزة تمشى على حل شعرك
وبعدها تلاقى صوت حنين طالع ( وتفكرى شوية !!!! الصوت دا أنا عارفاه
دا صوت ماما )
وماما ترد حرام عليكوا سيبوها شوية تعالى يا حبيبتى استريحى
وغيرى هدومك بس بسرعة علشان تلحقى تجهزى الغدا وتغسلى الأطباق
وفجأة وبدون وعى تصرخى وتقولى حرام عليكو أنا إنسانة
أنا بشتغل زيكم وتعبانة
وبعد الصريخ والكلام والعتاب والملام والخناقة التمام
هتروحى برضو تجهزى الغدا وتحسى كأن البوتجاز بيعاندك
الأكل بقاله ساعتين ومش راضى يستوى
وتحسى أن روحك هتخرج منك قبل الفرخة ما تخرج من الفرن
وما علينا الأكل أستوى وخلاص , وأنتى جهزتى السفرة خلاص
ولسه هتقعدى تتغدى , تلاقى طلبات تانية بدأت تطلع
اللى عاوز شاى , اللى عاوز يغسل بنطلونه , واللى .. واللى .. واللى ..
ويجى الليل ويجى معاه أحلى ضيوف جارتكم أم محمد وعيالها الأربعة
اللى بتموت فيكى ودايما تدعيلك ربنا يرزقك بإبن الحلال اللى يريح قلبك
ولما تيجى تسلم عليكى أو تحضنك تحسى أنها بتفعصك , تحسى أنك هتتخنقى جوا
وتسيبيهم وتدخلى أوضتك , وفجأة تسمعى اسمك وكأنهم بيهتفوا بيه
يا أسماء فين الشاى , يا أسماء تعالى شغلى التليفزيون
يا أسماء ألحقى ..... يا أسماء ..... يا أسماء .....
وبعد 4 ساعات أم محمد وعيالها قرروا يرحمونا ويمشوا
هتبصى فى الساعة هتلاقيها 10 دا ميعاد الفيلم أياه (أصله بيتعاد دلوقتى)
ولسه الفيلم هيبدأ وفجأة كده وبدون أى مقدمات هييجى أخوكى
أخوكى الرذل وياخد الريموت .......................