Pages

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

يوميات بنوتة

تفتكروا أننا (البنات يعنى) بقينا فعلا زى الهم على القلب وأنهم لازم يخلصوا مننا
أنا فى كل مرة ببص فيها فى المراية ببقى نفسى اتقلب ولد
الأولاد فى مجتمعنا واخدين مننا كل الحقوق
مهما نادينا بالمساواة هيفضل برضو الأخ الرذل اللى تبقى بتتفرجى على الفيلم أياه
ومتأثرة بيه لدرجة ان الدموع فى عينك , والبطل خلاص قرب يتجوز البطلة
وفجأة كده وبدون أى مقدمات تلاقى دا جايلك وراح واخد الريموت وجايب الماتش (ومهما كان الفريقين اللى بيلعبوا)
المهم انه يشوف ناس بتجرى وخلاص
ومهما اتحايلتى عليه , يقولك وبمنتهى البساطة أنا هشوف الماتش واللى عندك اعمليه
وطبعا الحل الوحيد أنك تقومى تنامى وتحلمى أنتى بباقى الأحداث
وتصحى الصبح وأنتى كلك اشراق وأمل وتفاؤل وخارجة رايحة شغلك
وكالعادة طبعا هتكون المواصلات زحمة
وتلاقى الكابتن فلان والأستاذ علان حتى الحاج الراجل الكبيركله بيلزق
تحاولى تبعدى عنهم بس هتروحى فين , مفيش ادامك حل غير الشباك
ولو قولتى لواحد شيل إيدك , يقولك أروح فين أنتى مش شايفة الزحمة
ولو حاولتى تستنجدى بالسواق هيقولك لو مش عجبك ابقى اركبى تاكسى يا أستاذة
المهم أنك و بأعجوبة وبعد معاناة هتوصلى للشغل
وهناك بقى المصيبة الكبيرة هتلاقى المدير هااااااااااااا
المدير أكيد طبعا عارفين معنى كلمة المدير
يعنى الصوت العالى , خصم نص المرتب كل شهر , الشغل الاضافى , حرقة الدم والضغط والسكر الخ الخ الخ
ولأن مفيش باليد حيلة هتشتغلى وهيعدى اليوم وخلاص
وترجعى فى نفس المواصلات ورغم أنه عدى ساعات وأنتى فى الشغل
إلا أن الناس اللى بتلزق لسه زى ماهما قاعدين برضو يلزقوا
وهيفضلوا يلزقوا وهتفضلى تشتكى وبرضو مفيش فايدة وهتوصلى بيتك
وأول ما تدخلى وقبل ما ترمى السلام تسمعى صوت جاى من آخر البيت
كنتى فين لحد دلوقتى يا هانم انتى مش بتخلصى شغلك الساعة 3
الساعة دلوقتى 4 , كنتى فين الساعة دى؟
وتردى بكل هدوء وأدب اصل المواصلات كانت زحمة
ويرد الصوت ويقولك المواصلات زحمة ولا أنتى اللى عاوزة تمشى على حل شعرك
وبعدها تلاقى صوت حنين طالع ( وتفكرى شوية !!!! الصوت دا أنا عارفاه
دا صوت ماما )
وماما ترد حرام عليكوا سيبوها شوية تعالى يا حبيبتى استريحى
وغيرى هدومك بس بسرعة علشان تلحقى تجهزى الغدا وتغسلى الأطباق
وفجأة وبدون وعى تصرخى وتقولى حرام عليكو أنا إنسانة
أنا بشتغل زيكم وتعبانة
وبعد الصريخ والكلام والعتاب والملام والخناقة التمام
هتروحى برضو تجهزى الغدا وتحسى كأن البوتجاز بيعاندك
الأكل بقاله ساعتين ومش راضى يستوى
وتحسى أن روحك هتخرج منك قبل الفرخة ما تخرج من الفرن
وما علينا الأكل أستوى وخلاص , وأنتى جهزتى السفرة خلاص
ولسه هتقعدى تتغدى , تلاقى طلبات تانية بدأت تطلع
اللى عاوز شاى , اللى عاوز يغسل بنطلونه , واللى .. واللى .. واللى ..
ويجى الليل ويجى معاه أحلى ضيوف جارتكم أم محمد وعيالها الأربعة
اللى بتموت فيكى ودايما تدعيلك ربنا يرزقك بإبن الحلال اللى يريح قلبك
ولما تيجى تسلم عليكى أو تحضنك تحسى أنها بتفعصك , تحسى أنك هتتخنقى جوا
وتسيبيهم وتدخلى أوضتك , وفجأة تسمعى اسمك وكأنهم بيهتفوا بيه
يا أسماء فين الشاى , يا أسماء تعالى شغلى التليفزيون
يا أسماء ألحقى ..... يا أسماء ..... يا أسماء .....
وبعد 4 ساعات أم محمد وعيالها قرروا يرحمونا ويمشوا
هتبصى فى الساعة هتلاقيها 10 دا ميعاد الفيلم أياه (أصله بيتعاد دلوقتى)
ولسه الفيلم هيبدأ وفجأة كده وبدون أى مقدمات هييجى أخوكى
أخوكى الرذل وياخد الريموت .......................

هناك 5 تعليقات:

أع ـقل مـ ج ـنـونــة يقول...

هههههههههههههههههههه
ياعيني بجد :D :D
جسدتي الموقف ببراعة :D:D

معلش نصيبنا يابونيتي بئة ^_^

غير معرف يقول...

ههههههههههههههه
معاناه فعلا

Asmaa Amer يقول...

علشان تحسوا بينا
دا احنا عايشين فى عذاب

نوارة الحسينى يقول...

يا بنت الايه ؟كانك عايشة معايا فى البيت
ههههههههههههههههههه
بجد برافوا عليكى

غير معرف يقول...

بحب البوست دا قوى قريته قبل كده اكتر من 20 مرة ولسه كل لما اقراه بضحك وكانى بقراه لاول مرة
مع تحياتى سحر